جبهة النضال الشعبي : من المؤسف أن تلتحق المغرب بقائمة التطبيع مع دولة الاحتلال

2020-12-11

الموقع الاخباري الرسمي لمنظمة التحرير الفلسطينية 

 قال الناطق الرسمي باسم المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني عوني أبو غوش من المؤسف أن تلتحق المملكة المغربية بقائمة التطبيع قبل أن يعود الحق لأصحابه في فلسطين المحتلة .
واعتبرت الجبهة إعلان رئيس الادارة الأمريكية المنصرفة ترامب  تطبيع العلاقات الدبلوماسية بين دولة الاحتلال والمملكة المغربة برعاية أمريكية ، والإغراءات الوهمية بإعلان الصحراء تحت السيادة المغربية بمثابة ذر للرماد في العيون من اجل تمرير صفقاته التآمرية لتصفية القضية الفلسطينية ووعوده لكيان الاحتلال قبيل خروجه من البيت الأبيض .
وأشار أبو غوش بأن ما يسمى السلام الإقليمي التي تسعى ادارة ترامب وحكومة نتنياهو  لفرضه على دول المنطقة بالضغط والابتزاز والترهيب والترغيب، لن يجلب الأمن والسلم والاستقرار للمنطقة ما لم يتم إنهاء الاحتلال وضمان الشعب الفلسطيني لحقه بتقرير المصير وإقامة دولته المستقلة على الأراضي الفلسطينية المحتلة على حدود الرابع من حزيران لعام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.
وأضاف بأن على كافة الدول المطبعة أن تدرك أن هذا لن يجلب لها ولشعوبها سوى المزيد من نهب الثروات وزعزعة الاستقرار ، متسائلاً ألم تعد فلسطين " قضية العرب المركزية " ، مؤكداً أن التطبيع لن يحقق أي سلام واستقرار للمنطقة ، دون إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.
وقال أبو غوش  أن الرهان على شعب وأحزاب ومؤسسات المجتمع المدني في المغرب الشقيق لتقول كلمتها اتجاه التطبيع ورفض إقامة العلاقات االدبلوماسية مع الكيان الغاصب القائم على ارض فلسطين بقوة الاحتلال ودعم القوى الامبريالية وعلى رأسها الولايات المتحدة .
ومؤكدا أننا في جبهة النضال الشعبي الفلسطيني  مع المغرب لاستعادة كل ذرة تراب من أراضيه في الصحراء ولكن هذه المقايضة التي تقوم بها الإدارة الأمريكية بهذا التوقيت الدقيق هي للتلاعب بقضايا الشعوب والمساومة عليها وحرف الأنظار عن حقيقة المشروع الذي يقوم به ترامب لإلحاق المزيد من الدول العربية بقائمة التطبيع ولضرب وحدة الموقف الرسمي العربي والتحلل من التزماته بقرارات الاجماع ومبادرة السلام العربية ، واضعاف الموقف الفلسطيني في مواجهة الاحتلال بدون العمق العربي .