مجدلاني لـ "الأيام": ننتقل من السلطة إلى الدولة قرار القيادة هو للتنفيذ وليس للبحث

2020-05-22

الموقع الاخباري الرسمي لمنظمة التحرير الفلسطينية

قال أحمد مجدلاني، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، لـ"الأيام" إن القرار الذي اتخذته القيادة الفلسطينية هو للتنفيذ وليس البحث، مشدداً على أن هناك قراراً بوقف التنسيق الأمني.

وقال مجدلاني، وزير الشؤون الاجتماعية، "القرار الذي تم اتخاذه في القيادة الفلسطينية هو للتنفيذ، فقد عُقد اجتماع طارئ للحكومة (مساء أمس) وخلال أقل من 24 ساعة سيكون هناك اجتماع أيضاً برئاسة رئيس الوزراء للأجهزة الأمنية لاتخاذ الترتيبات المناسبة لتنفيذ القرار".

وأضاف "الهدف هو تنفيذ القرار الأمني والإجراءات الأخرى فيما يتعلق بالحكومة الفلسطينية وبما يتعلق بموضوع الصلاحيات المدنية والاقتصاد وغيرها من المواضيع بيننا وبين الجانب الإسرائيلي".

وشدد مجدلاني على أن القرار هو الانتقال من السلطة إلى الدولة، وقال "قرارنا في المجلسين الوطني والمركزي هو الانتقال من السلطة إلى الدولة وليس حل السلطة والعودة إلى الاحتلال".

وأضاف "الموضوع الرئيسي بالنسبة لنا هو تغيير للطابع الوظيفي للسلطة ومضمونها، فهي سلطة انتقالية إلى الدولة، وهذا يعني أن السلطة تتحول إلى دولة، والمجلس التشريعي إلى برلمان وهكذا".

وتابع "هناك الكثير من القضايا التي تحتاج إلى معالجة، بدءاً من تسجيل الأراضي والسكان وصولاً إلى أكبر القضايا، فالموضوع ليس سهلاً ولكن هناك إجراءات جدية سيتم القيام بها".
ولفت مجدلاني إلى أن "هناك خطة متكاملة حول هذه الخطوات" وقال "سنبدأ بالتنفيذ ولن نتأخر".

وبشأن المقاصة، قال "الآن نعيد النظر بكل الاتفاق بشأن العلاقة الاقتصادية مع الإسرائيليين"، وأكد على أن "هناك قراراً بوقف التنسيق الأمني".

وأشاد بالموقف الأردني القوي من الإجراءات الإسرائيلية، وأكد على ان "الفترة القادمة ستكون صعبة".

ولم ينف مجدلاني وجود ضغوط على القيادة الفلسطينية، ولكنه أشار إلى أنها ليست جديدة، وقال "الضغوط على القيادة الفلسطينية لم تتوقف في الفترة الأخيرة، ولكن الأهم هو أن تتوفر لديك الإرادة وأن يكون قرارك مستقلاً".