ماذا طرح في ورشة عمل المنامة ؟ وماذا نريد بعدها ؟

دراسة مقدمة من الدكتور صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لــ م.ت.ف
عضو اللجنة المركزية لحركة فتح
إلى المجلس الثوري الفلسطيني
شباط - تموز 2019

2019-07-22

في تاريخ 11 تموز 2017، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنجامين نتنياهو بأن سياسة حكومته تجاه الضفة الغربية تستند إلى أن هذه الأراضي " جزء من بلدنا ووطننا إسرائيل"،  " وسوق نستمر في تطوير وبناء هذه المنطقة ( تكثيف الاستيطان الاستعماري )، وفي أي تسوية مستقبلية لن يتم اقتلاع أي مستوطنة أو إخلاء أي مستوطن من منزله، سواء أكان هناك اتفاق أو لم يكن فإن الأراضي الواقعة غربي نهر الأردن بما في ذلك غور الأردن ستكون تحت السيطرة الأمنية الإسرائيلية"،

وأضاف قائلاً : " سوف أستمر في العمل من أجل الحصول على الاعتراف الدولي بهذه المبادئ، وبالفعل فإن مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون والسفير الأمريكي ديفيد فريدمان، قاما بمرافقته إلى منطقة غور الأردن المحتلة في نهاية شهر حزيران 2019، وأعلنا أنهما يؤيدان ضم منطقة غور الأردن لإسرائيل لحاجات إسرائيل الأمنية والاستراتيجية.

لقراءة كامل الدراسة  اضغط هنـــــــــــا