فدا يؤكد على الأهمية البالغة لاجتماع المجلس المركزي وعلى ضرورة مشاركة كل فصائل المنظمة فيه

2021-12-19

الموقع الاخباري الرسمي لمنظمة التحرير الفلسطينية

أكد الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" على الأهمية البالغة التي يكتسيها اجتماع المجلس المركزي الفلسطيني المقرر الشهر القادم على ضوء المخاطر الجمة التي تحدق بقضيتنا الوطنية وفي مقدمتها تصعيد إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، لعدوانها على شعبنا وأرضه ومقدساته بهدف منعه من تجسيد حقه في تقرير المصير وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية وضمان عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم وممتلكاتهم التي هجروا منها في نكبة عام 1948 وفقا للقرار الأممي 194.

جاء ذلك خلال اجتماع عقده المكتب السياسي للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" بحث فيه بشكل مطول الأوضاع السياسية والميدانية وخصوصا التحضيرات اللازمة لإنجاح دورة المجلس المركزي المقررة بحيث تكون مخرجاتها بمستوى توقعات شعبنا وبحيث ترسل رسالة قوية لكيان الاحتلال مفادها أن شعبنا وقيادته وكل قواه وفصائله مستمرون في كل أشكال النضال من أجل إحقاق الحقوق الوطنية الثابتة لشعبنا لا يرهبهم العدوان ولا التهديدات ولا الحصار ولا كل أنواع الضغوطات السياسية والاقتصادية والمالية.

وأكد المجتمعون على ضرورة مشاركة كل الفصائل المنضوية في إطار منظمة التحرير الفلسطينية في هذا الاجتماع وأن يذهب الجميع إليه مسلحين بروح المسؤولية الوطنية اللازمة لإفهام كيان الاحتلال وارسال رسالة قوية إليه بأن الشعب الفلسطيني لم يعدم الخيارات وقادر على اجتراح كل أشكال النضال الكفيلة بإحقاق حقوقه في العودة وتقرير المصير والدولة المستقلة وأنه ليس وحيدا بل يقف إلى جانبه كل أبناء أمته العربية والاسلامية وكل الأحرار والشرفاء ومناصري الحرية والعدالة في العالم.

واتخذ المكتب السياسي بالخصوص قرارا ينص على أن يجري حزبنا فدا سلسلة من الحوارات الثنائية مع مختلف الفصائل لضمان تحقيق ذلك ومن أجل تصليب وتقوية موقف منظمة التحرير الفلسطينية وتعزيز دورها، كما قرر بذل كل الجهود اللازمة لتهيئة الظروف لعقد اجتماع للأمناء العامين للفصائل الفلسطينية.

كما شدد المكتب السياسي لـ "فدا" على أن قرارات المجلسين الوطني والمركزي ذات الصلة بالعلاقة مع إسرائيل لا تحتمل التأجيل ويجب أن توضع موضع التطبيق.

من جهة أخرى، رحب المكتب السياسي لـ "فدا" بجملة المواقف التي أعلنتها القيادة الجزائرية إزاء القضية الفلسطينية مؤكدا أن هذه المواقف ليست غريبة على الجزائر المعروفة بمواقفها القومية الملتزمة إزاء قضية فلسطين وكل القضايا القومية العربية داعيا إلى البناء على ما تحقق من اتفاقيات ثنائية فلسطينية-جزائرية خلال زيارة الأخ الرئيس أبو مازن للجزائر وتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وبين حزبنا والأحزاب الجزائرية الشقيقة مطالبا باقي الدول العربية كي تحذو حذو الجزائر إن في دعمها المادي أو السياسي لشعبنا وقيادته.

هذا وناقش المكتب السياسي لـ "فدا" جملة من القضايا التنظيمية الداخلية واتخذ قرارات عدة لتعزيز دوره الوطني والديمقراطي بما في ذلك إعادة تشكيل دوائر المكتب السياسي وتكثيف التحضيرات استعدادا للمرحلة الثانية من انتخابات المجالس المحلية والمقرر عقدها في 26 آذار القادم.