مهرجان في بيتا إحياء لذكرى الشهيد ياسر عرفات وإعلان الاستقلال

2021-11-14

الموقع الاخباري الرسمي لمنظمة التحرير الفلسطينية

أحيت حركة "فتح" إقليم نابلس، اليوم الأحد، الذكرى الـ17 لاستشهاد القائد الرئيس ياسر عرفات، والذكرى الـ33 لإعلان الاستقلال، بمهرجان مركزي نظمته على أراضي جبل صبيح المهدد بالاستيلاء عليه، في بلدة بيتا جنوب نابلس.

ونقل نائب رئيس حركة "فتح" محمود العالول، في كلمته، تحيات الرئيس محمود عباس، والقيادة الفلسطينية، وفخرهم ببلدة بيتا وشباب الجبل فيها، وجميع أهاليها، وأرضها.

وقال: "هي ذكرى لمناضل تقام على أرض للنضال، وأيقونة المقاومة الشعبية".

وأضاف، "الراحل أبو عمار قائد استثنائي، وهو رمز نضال الشعب الفلسطيني الذي أعطاه الهوية النضالية، ليكون قائد الثورة الفلسطينية، وقائدا لكل الشعوب التي تتطلع إلى الحرية"، مشيرا إلى أن أبو عمار أعلن الاستقلال وهو بعيد عن فلسطين، ورفع العلم الفلسطيني، وهذا هو حلم الثوار، فالثائر يحلم بهدفه دائما، وهذا يشكل إيذانا باستمرار النضال.

وقال العالول: "سنستمر في تحقيق الأهداف ورؤية ياسر عرفات، والمضي على نهجه، لتبقى الثورة ملكا لكم، وليست ورقة مساومة بيد أحد، فالثورة هي من صنعت مجدا، وعلينا المضي بها ونستمر في مسيرتها".

بدوره، قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير واصل أبو يوسف، إن الذكرى اليوم لها رمزية كبيرة على صعيد التضحيات الجسام التي قدمها الشعب الفلسطيني وفي المقدمة قيادته، وجميع فصائله، ومنظمة التحرير، مشددا على أن الدم الذي سال على قمة جبل صبيح دفاعا عنه يؤكد استمرارية النضال والتحدي للاحتلال.

بدوره، قال هشام دويكات، في كلمة فعاليات ومؤسسات بيتا، إن ياسر عرفات هو من أسس انطلاقة الثورة الفلسطينية، وهو الذي نقل القضية من تحت التراب إلى وجه الأرض، حتى أصبحت قضية الأحرار في جميع أنحاء العالم.

وأضاف أن ما قدمته بيتا بشهدائها ومبعديها وأسراها، ما هو إلا امتداد للثورة الفلسطينية التي وجهها القائد الراحل أبو عمار.

عن_وفا