الوزير عساف يشارك بأعمال الملتقى الافتراضي الأول لاتحاد وكالات أنباء منظمة التعاون الإسلامي

2020-05-16

الموقع الاخباري الرسمي لمنظمة التحرير الفلسطينية

شاركت دولة فلسطين ممثلة بالمشرف العام على الإعلام الرسمي الوزير أحمد عساف في أعمال الملتقى الافتراضي الأول لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي (يونا)، تحت عنوان (دور وكالات الأنباء الإسلامية في مساندة الجهود لمكافحة جائحة كورونا)، والذي افتتحه وزير الإعلام السعودي، رئيس المجلس التنفيذي للاتحاد ماجد بن عبدالله القصبي، بحضور الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يوسف بن أحمد العثيمين، ورئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية بندر بن محمد حجار، والمدير العام للايسيسكو سالم بن محمد المالك، ومديري وكالات الأنباء في دول منظمة التعاون الإسلامي والمندوبين الدائمين لدى المنظمة.

وجدد الملتقى "دعوة وكالات الأنباء الأعضاء واتحاد "يونا" إلى تقديم الدعم والمساندة لوكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا)، وللإعلاميين الفلسطينيين الذين يعانون جائحتين في آن واحد، جائحة كورونا وجائحة الاحتلال".

كما أدان الملتقى قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي تجديد منع تلفزيون فلسطين من العمل داخل مدينة القدس المحتلة، وفي جميع المناطق داخل أراضي العام 48.

ويهدف الملتقى إلى تسليط الضوء على الدور الذي تقوم به وكالات الأنباء كمصدر موثوق للمعلومات، في نشر الوعي حول جائحة كورونا، وتبادل الخبرات وعرض تجارب الوكالات في نشر الوعي والمعرفة والمعلومة الصادقة، ودحض الأخبار المزيفة والشائعات.

وأكد الملتقى الأهمية البالغة التي يحظى بها الإعلام ووكالات الأنباء الرسمية على وجه الخصوص، في التوعية والتثقيف بشأن العديد من القضايا التي تؤرق البشرية كلها، مثل تغير المناخ والبيئة والكوارث الطبيعية وخاصة الأوبئة، حيث ستظل المصدر الرئيس لتدفق المعلومات والمواد الإخبارية المتميزة بالدقة والمصداقية.

وشدد على الدور المحوري لوكالات الأنباء الرسمية في مسيرة التنمية بإبرازها للجهود الدولية، وما تقوم به المؤسسات المالية الدولية وبنوك التنمية متعددة الأطراف من مبادرات تستهدف في المقام الأول الحد من انتشار هذا الوباء، ثم التخفيف من آثاره السلبية الاقتصادية والاجتماعية.

كما أكد أهمية دور اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي في ترسيخ العمل الإسلامي المشترك، والارتقاء بالمحتوى الإعلامي، الذي يلبي ما تصبوا إليه شعوب وحكومات الدول الإسلامية، وتقديم خدمات إخبارية متميزة ومتنوعة تتسم بالدقة والموضوعية

ودعا إلى توحيد وتنسيق جهود وكالات الأنباء الأعضاء التَّوعويةِ بدُولِ المنظمةِ، ووضْعَ آلياتٍ فعالةٍ لتبادُلِ الخبراتِ والممارساتِ الإعلامية الناجحةِ لتعظيمِ الاستفادةِ منها في مجالِ نَشرِ السياساتِ الصحِّيةِ والتعليماتِ التوعوية لمواجهة هذه جائحةِ كورونا.

ودعا وكالات الأنباء واتحاد "يونا" للعمل على تعزيز تبادل الأخبار والتقارير الإعلامية التي تحقق التكامل فيما بين الدول الأعضاء وبعضها البعض في مواجهة كورونا وغيرها من الأزمات، وللانخراط في البرامج والأنشطة العملية والتدريبية التي ينظمها الاتحاد وكذلك برامج ودورات الملتقى.

كما دعا وكالات الأنباء الرسمية إلى أخذ زمام المبادرة وعدم التفريط في الفرصة التي واتتها في ظل جائحة كورونا لاستعادة دورها الذي زاحمها فيه ما يسمى بنجوم إعلام "السوشيال ميديا" وصحافة المواطن (مواقع التواصل)، وذلك عبر مزيد من التأهيل العلمي والتدريب المتواصل لكوادرها المتخصصة، وتعزيز الإبداع والابتكار في شتى فروع الإعلام، مستفيدة مما أتاحته الوسائط الاتصالية الحديثة والتطبيقات من فرص للوصول الواسع للجمهور والمسؤولين.

وثمن ما أعلنه رئيس مجموعة البنك الإسلامي عن استعداد مجموعة البنك للدخول في شراكة فعالة ممتدة مع اتحاد "يونا" لتفعيل التعاون، ودعم مشروعات وبرامج الاتحاد التطويرية، من خلال تصميم برامج تدريبية متخصصة مشتركة لإعداد وتأهيل كوادر صحفية وإعلامية من الدول الأعضاء، تمتلك الكفاءة العالية للقيام بحملات الاستقصاء الصحفي وتقديم تحليلات دقيقة ومتعمقة للآثار الاقتصادية لجائحة كورونا، بالإضافة إلى تنمية قدراتهم وشحذ مهاراتهم في التناول الإعلامي للقضايا المتعلقة بالاقتصاد والتنمية ومواجهة الكوارث والأوبئة.

كما ثمن دعم ورعاية رئيس المجلس التنفيذي للاتحاد، والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي لمشاريع وبرامج الاتحاد.

 

عن وفا