عريقات : مجزرة صبرا وشاتيلا ما زالت صورها ماثلة امام اعيننا والمجرمون لم يقدموا الى العدالة

2019-09-16

الموقع الاخباري الرسمي لمنظمة التحرير الفلسطينية

 

 

بمناسبة مرور  الذكرى السنوية ال ٣٧ لمجزرة مخيمي  صبرا وشاتيلا الرهيبة،  قال الدكتور صائب عريقات  امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية انه لم يقدم أي من المجرمين الذين ارتكبوا هذه المجزرة الإجرامية الجبانة للعدالة .

وقال عريقات  "لقد حرم الضحايا من العدالة على الأرض ، ولكن  جرائم الحرب لن تسقط بالتقادم ".

وقد حلت الذكرى لمجزرة صبرا وشاتيلا التي تم تنفيذها في مخيمي اللاجئين الفلسطينيين المعروفين باسم "صبرا وشاتيلا" في لبنان، وذلك في السادس عشر من أيلول من عام 1982م ،  حيث استمرت هذه المجزرة لمدة ثلاثة أيام على التوالي وهي 16-17-18 أيلول، على يد الجيش الإسرائيلي ، حيث صدر قرار المذبحة رفائيل ايتان رئيس أركان الحرب الأسرائيلى وآرييل شارون وزير الدفاع آنذاك،  بالتعاون مع حزب الكتائب اللبناني .

وقد سقط ما يقارب  3500 شهيد  من الرجال والأطفال والنساء والشيوخ المدنيين العزل من السلاح، حيث إنّ أغلبيتهم كانواً من الفلسطينيين مع وجود بعض اللبنانيين.