اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم

 *  بناء على قرار اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بتاريخ 5/8/1985، تم تكليف عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة، رئيس دائرة التربية والتعليم العالي المرحوم ياسر عمرو، بوضع الأسس الخاصة والنظم اللازمة لإنشاء اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم في إطار دائرة التربية والتعليم العالي في منظمة التحرير الفلسطينية.

*  صادق سيادة الرئيس الراحل ياسر عرفات بتاريخ 6/5/1992على النظام الأساسي لدائرة التربية والتعليم العالي _ قرار رقم 4217 _ الذي نص على تشكيل لجنة تسمى اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم، بموجب نظام خاص لهذه الغاية. وتم تعيين المرحوم جهاد قرة شولي "ابو منهل" مديرا عاما لدائرة التربية والتعليم العالي في المنظمة، وأمينا عاما للجنة الوطنية، وقد مارست اللجنة الوطنية مهامها في هذا الإطار، حتى إعادة تشكيلها على أرض الوطن مع نهاية عام 1994.     

* أصدر سيادة الرئيس الراحل ياسر عرفات قرارا بإعادة تشكيل اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم في مدينة رام الله، وتعيين الأخ المرحوم جهاد قره شولي " أبو منهل " أمينا عاما لها، وذلك بتاريخ 8/9/1994، وبقيت اللجنة الوطنية تمارس مهماتها في إطار مكتب الرئيس حتى تاريخ 10 / 3 / 2005، حين أصدر سيادة الأخ الرئيس محمود عباس مرسوما رئاسيا ألحق بموجبه اللجنة الوطنية بدائرة التربية والتعليم العالي بمنظمة التحرير الفلسطينية.  

* أصدر سيادة الرئيس محمود عباس أبو مازن مرسوما رئاسيا بتاريخ 10/7/2005 ألحق بموجبه اللجنة الوطنية لمجلس الوزراء، وعين الأخ هشام مصطفى أمينا عاما للجنة الوطنية بدرجة وكيل، خلفا للأخ المرحوم " أبو منهل " وشكل هيئة إشراف برئاسة وزير التربية والتعليم، وعضوية وزير الثقافة، وأمين عام مجلس الوزراء.     

* أصدر سيادة الرئيس محمود عباس أبو مازن مرسوما يوم 16 / 2 / 2006 ألغى بموجبه قراره السابق، وألحقها مرة أخرى بدائرة التربية والتعليم العالي في منظمة التحرير الفلسطينية، وأصدر مرسوما بترقية الأخ إسماعيل التلاوي إلى مرتبة أمين عام اللجنة الوطنية بدرجة وكيل، خلفا للأخ هشام مصطفى الذي أحيل للتقاعد.

*كلف سيادة الرئيس أبو مازن بتاريخ 15 / 8 / 2006 الأخ يحيى يخلف برئاسة اللجنة الوطنية.

* أصدر سيادة الرئيس أبو مازن  يوم 12 / 6 / 2014  مرسوماً بتعيين الأخ الشاعر  مراد السوداني  أميناً عاماً للجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم، خلفا للأخ إسماعيل التلاوي الذي أحيل للتقاعد.

الرؤية و الرسالة

إنّ اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم، تسعى من خلال سياقها المعرفي لتعميق حضور الثقافة والإبداع والوعي التربوي والعلمي في الوجدان العام بما يجعل الثقافة واستطالاتها المعرفية والتربوية والعلمية جزءاً أصيلاً من الوعي العام. لتأصيل مدارك الأجيال والحفاظ على الهوية الوطنية من التغريب والاستلاب والمحو والتزييف. تعميماً للوعي وحراسة للذاكرة من الخلخلة عبوراً نحو المستقبل  باقتدار ومعرفة تمنح الأجيال الجديدة مساحة من العطاء الوافر لتقديم العطايا الإبداعية والمعرفية.

وعليه فإن عمل اللجنة يمثّل قنطرة للوعي المؤسس للفضائل والقيم العليا التي تحرس السياق المجتمعي من غوائل السقوط في اللحظة.

من أجل بناء البنية التحتية للمؤسسات التربوية والثقافية والعلمية، واعداد الانسان الفلسطيني ثقافيا وعلميا وتربويا وتعميم وصول المعرفة والخبرات من أجل التنمية للمساهمة في بناء دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف .

ومن أجل بناء السلام العادل على أساس من التضامن الفكري والمعنوي بين بني البشر . ومن أجل الدفاع عن جميع القيم التي تشكل سمو الكائن البشري وأساس كل حياة . وهي قيم الحرية والديمقراطية ، والكرامة والتضامن، والاحترام، والإنصاف، والتفاهم، والسلام التي تنطلق منها مبادىء اليونسكو   وهيئة الأمم المتحدة.

ومن أجل المساهمة في تحقيق الوحدة الفكرية بين شعبنا وشعوب الأمة العربية لحمل الرسالة الحضارية الى العالم ، من خلال المشاركة الفاعلة في المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم "الألكسو" .

ومن أجل المساهمة في تدعيم التفاهم بين شعبنا وبين شعوب الأمة الإسلامية لإقرار السلم والأمن في منطقتنا والعالم بشتى الوسائل ولا سيما عن طريق التربية والعلم والثقافة والاتصال .

ومن اجل جعل الثقافة العربية الإسلامية محور مناهج التعليم في جميع مراحله، والانفتاح على الثقافة العالمية .

ومن أجل تأكيد الهوية الوطنية والذاتية الثقافية لشعبنا وحماية استقلال الفكر العربي والإسلامي من عوامل الغزو الثقافي، والتشويه، والمحافظة على معالم الحضارة العربية والإسلامية، في فلسطين، وبخاصة في القدس الشريف.

 ومن أجل التأكيد على حقوق اللاجئين الفلسطينيين الإنسانية، والسياسية، وعودتهم إلى وطنهم فلسطين .

ونظرا لاستعداد شعبنا لإقامة دولته الفلسطينية، وممارسة السيادة فيها.

ونظرا للتطور السريع الذي حدث لأنشطة المنظمات المختصة في الشؤون التربوية والثقافية والعلمية والاتصال وأهمية الاستفادة من الدعم المقدم من هذه المنظمات، ومن برامجها لبناء البنية التحتية لمؤسسات الدولة الفلسطينية .

كان قرار سيادة الرئيس الراحل ياسر عرفات، بإنشاء اللجنة الوطنية كهيئة حكومية، ذات ذمة مالية، وإدارية مستقلة، وتدخل ميزانيتها ضمن الموازنة العامة للسلطة الوطنية الفلسطينية، وتعيين أمين عام لها، يتولى شؤون الاتصال، وتبادل المعلومات مع تلك المنظمات المعنية، وتنسيق أعمالها مع الوزارات والمؤسسات المختصة في التربية والعلوم والثقافة والاتصال، حسب توجيهاته والنظام الأساس لها .

الأهداف الإستراتيجية:

أولا: المساهمة والحفاظ على الذاتية الثقافية والحضارية والتراثية والتاريخية للهوية الوطنية للشعب الفلسطيني وذلك من خلال الحفاظ على المورث الثقافي بشقيه المادي وغير المادي والحضاري والتراثي ومنع محاولات طمسها وتغييبها.

ثانياً: العمل على تطوير البنية التحتية لقطاعات التربية والثقافة والعلوم داخل الوطن وفي الشتات من خلال الإسهام في دعم الجهات ذات العلاقة وتنفيذ مشروعاتها المنسجمة مع المشروع الوطني بشكل عام .

ثالثاً: الحفاظ على علاقة استراتيجية دائمة مع المنظمات الدولية والعربية والإسلامية ضمن سياق التكاملية والموضوعية بما يضمن تحقيق الأهداف المرجوة.

رابعاً: التمكين المعتمد أساسا على مواكبة التطور وضمان الاستدامة والتعاون البناء مع القطاعات المستهدفة والشريكة.

خامساً: تحقيق أكبر قدر من الاستفادة المرجوة والنتائج الإيجابية الناتجة عن التطور الدائم والمتعلق بالتجارب الدولية والعربية والإسلامية.

سادساً: المحافظة على علاقات مهنية راسخة وعميقة مع اللجان في الدول الأعضاء والتي تتشاطر مع اللجنة في منهجية العمل المشترك نحو الوصول إلى الأهداف السامية.

سابعاً: تحقيق الاتصال الفكري والثقافي بين فئات الشعب الفلسطيني بالوطن وفي كافة أماكن تواجده.

الأهداف الفرعية :

1.       العمل كوسيط فاعل وأساسي ما بين المنظمات الدولية والإسلامية والعربية والمؤسسات الوطنية سواء كانت حكومية أو غير حكومية من خلال آليات تعاون متفاهم عليها.

2.       ضمان استمرارية تدفق التمويل للمشاريع والبرامج التي يتم اعتمادها من قبل المنظمات وتحقيق أكبر قدر من الاستفادة.

3.       توعية المجتمع الفلسطيني في الوطن وخارجه بالمنظمات العربية والإسلامية والدولية التي تعنى بالتربية والثقافة والعلوم.

4.       المشاركة في وضع السياسات اللازمة لتحقيق الاستفادة القصوى من المشاريع والبرامج داخل المجتمع الفلسطيني.

5.       التمثيل الدائم والمستمر والفاعل لفلسطين في المؤتمرات العامة للمنظمات وإشراك ممثلين عن الجهات الوطنية ذات العلاقة.

6.       رفع القدرات والمهارات للكوادر المهنية والفنية العاملين في اللجنة وكذلك كوادر الجهات الوطنية ذات العلاقة.

7.       تمكين القطاعات الاجتماعية المختلفة وبخاصة تلك التي تعنى بالمرأة والطفل.

8.       تمكين القطاعات الحضارية المختلفة وبخاصة تلك التي تعنى بالتراث والتاريخ والبيئة بحيث يتم تدعيمها من خلال برامج ومشاريع خاصة بها.

9.       تمكين القطاعات الثقافية والتاريخية والفكرية المختلفة وبخاصة تلك التي تعنى بالتراث والفنون والفلكلور والشعر والأدب والتدوين التاريخي بحيث يتم اعتماد برامج ومشاريع خاصة بها.

10.     تمكين القطاعات العلمية والأكاديمية المختلفة وبخاصة تلك المؤسسات التي تعنى بالتعليم العالي والتعليم التقني والبحث العلمي والاختراعات والإبداعات المتنوعة وذلك من خلال اعتماد برامج ومشاريع خاصة بها.

منظمة التحرير الفلسطينية

اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم

الشاعر مراد السوداني

• عمل رئيساً لتحرير مجلة (الشعراء) التي تصدر عن بيت الشعر الفلسطيني.
• عمل رئيساً لتحرير مجلة (أقواس) التي تعنى بالأصوات الشابة.
• عمل رئيساً لتحرير مجلة الأسرى .
• شارك في العديد من المهرجانات الدولية والعربية .
• عمل رئيساً لبيت الشعر منذ العام 2005 ولغاية العام 2014 .
• يشغل حالياً منصب الأمين العام للاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين.
• يشغل حالياً منصب الأمين العام للجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم في منظمة التحرير الفلسطينية .

بيانات الاتصال