"وفا" ترصد التحريض والعنصرية في وسائل الإعلام الإسرائيلية

2021-12-07

الموقع الاخباري الرسمي لمنظمة التحرير الفلسطينية

رصدت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية "وفا"، التحريض والعنصرية في وسائل الإعلام الإسرائيلية في الفترة ما بين 28/11/2021 وحتى 4/12/2021.

وتقدم "وفا" في تقريرها الـ(232) رصدا وتوثيقا للخطاب التحريضي والعنصري في الإعلام الإسرائيلي: المرئي، والمكتوب، والمسموع، وبعض الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي لشخصيّات سياسيّة في المجتمع الإسرائيلي.

 ونستعرض في هذا الملخّص مقالات تحمل تحريضا على الفلسطينيين في الضفة الغربية وداخل أراضي عام 1948.

"رصد الصحف":

جاء على صحيفة "يسرائيل هيوم" مقال يحرّض على الفلسطينيين في الضفة، مدعيا "أريد أن أطّلعكم على نمط حياتنا اليومي كمستوطنة من سكان إحدى تلك المستوطنات، حيث أسير في تلك الشوارع بشكل يومي، وأعلم أن هنالك ساعات وجب علي أن أتجنبها لأنه عند مروري بجانب مدرسة اللبن الشرقية احتمال أن يطالني حجرا هو 50%. أريد أن أطّلعكم كواحدة تعلم أنه في هذه الدوامة، إذا تجرأ يهودي على حماية نفسه – تنتظره كتيبة من المصورين الفلسطينيين، الممولين من أموال خارجية، الين قاموا بتوثيق "عنف المستوطنين" وينشرون هذه التوثيقات في كل مكان".

تحولت كلمات "عنف المستوطنين"، مؤخرا، إلى شعار يهدف إلى ان يتحول إلى واقع. بحث صغير في محرك البحث "جوجل" يخرج العشرات من الأوراق السياسية تحمل هذا العنوان، تم اصدارها من قبل منظمات مثل "يش دين"، HRW، "السلام الآن أو "المكتب لتنسيق الشؤون الإنسانية في المناطق الفلسطينية المحتلة" التابع للأمم المتحدة.

وفي مقال آخر جاء على صحيفة "يسرائيل هيوم"، بعنوان: مقترح قانون: منع المعلمين من دعم الإرهاب، تطرّق إلى المعلم فادي أبو شخيدم من مخيم شعفاط في القدس، الذي ارتقى برصاص الاحتلال قرب باب السلسلة، أحد أبواب المسجد الأقصى، الشهر الماضي.

وجاء فيه: لكثرة الغرابة، لا يوجد قانون يمنع المعلمين من دعم الإرهاب. على ما يبدو، لم يفكروا حتى الآن بهذه الإمكانية، إلى أن ظهر المعلم "الإرهابي" من القدس، والذي قام الأسبوع الماضي بقتل إيلي كاي، لتكن ذكراه خالدة. وفقا لمقترح القانون، المعلم الذي علّم في شرقي القدس لا يمكنه ان يبقى معلما.

جاء في مقترح القانون أنه "ازدادت خلال السنوات الأخيرة الحالات حيث يقوم المعلمين الذين يعملون في مدارس مموّلة من قبل وزارة التربية والتعليم، بالتعبير عن دعمهم لأعمال الإرهاب أو المنظمات الإرهابية التي تعملن ضد وجود الشعب اليهودي.

"السوشيال ميديا":

"فيسبوك"/ نير بركات – عضو برلمان عن الليكود

أعاضد المقاتلين والمقاتلات الأعزاء الذين تصرفوا كما يجب أمام المخرب السافل في القدس. ليعلم كل مخرب الذي يحاول ان يرفع رأسه ويمس باليهود – سيلقى يد من حديد من قبل مقاتلينا الاعزاء.

"فيسبوك"/ آفي ديختر – عضو برلمان عن الليكود

تصرف المقاتل والمقاتلة بكل اصرار لإحباط مخرب قاتل.

دون يقظتهم، يبدو أنه كان مصمما على افتراس يهودي إضافي – أي عابر سبيل أو حتى رجال الشرطة بحد ذاتهم، قرار التحقيق مع رجال الشرطة هو قرار خالي من اي منطق عسكري.

"فيسبوك"/ آفي ديختر – عضو برلمان عن الليكود

كيف تحولت منطقة (أ) التابعة لأوسلو إلى منطقة عدو! الإسرائيليان اللذان فقدا الطريق ووصلا إلى قلب مدينة رام الله، كان يجب أن يساعدهم المواطنون الفلسطينيون لتوجيههم إلى الطريق الصحيح المؤدي إلى القدس!.

"فيسبوك"/ جاليت دستال اطبريان - عضو برلمان عن الليكود

يرفع عرب إسرائيليون علم العدو في جامعة تل أبيب على أصوات الغناء، التصفيق والرقص، وعضو البرلمان الذي يمثلهم في الكنيست يكتب بكل طلاقة "نعم، نحن فلسطينيون فخورون، تعايشوا مع الحقيقة"، وكل هذا يحدث بعد مرور بضعة أيام على رفض الحكومة لمقترح القانون حول رفع العلم الإسرائيلي في المؤسسات الأكاديمية.

أثار العرب الشغب يوم أمس في سخنين، وليس لدينا ما نقول على النقب، وكذلك على اللد وعكا.

"فيسبوك"/أوفير أكونيس – عضو برلمان عن الليكود

يجب على المخربين الإرهابيين الموت!! جميعنا ندعم قواتنا، في عملهم العسكري للدفاع عن مواطني إسرائيل وصد الإرهابيين المتعطشين للدماء.

"تويتر"/ بتسلئيل سموتريتش – عضو برلمان عن الصهيونية الدينية

انت مدعو لأن تتنازل عن الهوية الإسرائيلية المحتلة، مع جميع حقوقها وأفضلياتها، والحصول على هوية تابعة لـ "الشعب العربي الفلسطيني" الذي أنت جزء منه. بلا شك أنه هنالك سيكون لك حق التعبير عن الرأي والتماثل مع أعداء شعبك...

"تويتر"/ ايتمار بن جفير – عضو برلمان عن الصهيونية الدينية

السير مع علم إسرائيل هو تحريض؟؟؟ التحريض هو أن مخرب كأمثالك موجود في كنيست إسرائيل. في دولة طبيعية محرّض سافل كأشكالك، ينادي للمس بيهود اللد لكان في السجن. 

"تويتر"/ايتمار بن جفير – عضو برلمان عن الصهيونية الدينية

سيارة المخربين الذين حاولوا قتل رجال الشرطة في أم الفحم كان يجب ان تكون مثقوبة بالعيارات النارية. ممنوع ان يخرج أي مخرب جالس في السيارة على قيد الحياة. رجال الشرطة أبطال (وعلى ما يبدو قاموا باغتيال مخرب) قائد الشرطة شبطاي الذي يحدد السياسة ولا يسمح بإطلاق النار المكثف والمتواصل تجاه هذه المركبة، يجب ان يرحل إلى بيته سوية مع الوزير بار ليف الفاشل.   

"تويتر"/ يانون مجال – عضو برلمان سابق وصحافي

لا أفهم الفلسطينيين، هم يهللون للشهداء كل الوقت، وحين نساعد أحدا أن يصبح شهيدا، يتذمرون.

"رصد القنوات":

تطرّقت هيئة البث والإذاعة والتلفزيون (كان) في تقرير بث خلال النشرة الإخبارية المسائية إلى اكتشاف آثار في قرية يبنا المهجرة في الرملة. ويدعي من خلالها التقرير أن يهود إسرائيل الذين عاشوا مدة 70 عامًا في يبنا بعد خراب "الهيكل الثاني"، والتي تم اكتشافها قبل عدة أيام حيث ادعى المنقبون عن الآثار أنهم اكتشفوا أول بيت يهودي بني في حقبة السنهدرين، وهي الفترة التي عاش بها اليهود في وجود المسيح.

كما عرض على هيئة البث الإسرائيلية فيلم وثائقي عن قضية خطف أبناء المهاجرين اليمنيين، أثناء تقديم العلاج لهم في العيادات التي تم تخصيصها لمعالجة الأطفال أو في المستشفيات، ومنح الأطفال لعائلات أخرى التي قامت بتبنيهم.

بالإضافة إلى معاناة المهاجرين اليهود من أصول عربية في المخيمات، التي كانت تفتقر لأدنى الشروط الحياتية حسب شهادة المهاجرين وما تم توثيقه، هذه الظروف التي أدت إلى إقامة الانتقاليات وهي بيوت مؤقتة، وكانت فترة انتقالية ما بين المخيمات والبيوت الثابتة لليهود المهاجرين.

عن_وفا